رسالة مفتوحة الى امين عام الامم المتحدة تدعو الى التحول في سياسة المخدرات العالمية

eu80b9nx

 

رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وقعها أكثر من 1000 شخص، من بينهم الممول وارن بافيت، السيناتور إليزابيث وارن، ونجم الروك "ستينغ" وشبكة الشرق الاوسط وشمال افريقيا للحد من مخاطر استخدام المخدرات "مينارة"، تقول أن الحرب على المخدرات فشلت، وتدعو إلى تحول في سياسة المخدرات العالمية وبالتحديد سياسات التجريم والعقاب في موضوع الصحة العامة وحقوق الإنسان.

  الرسالة التي وقعها الرؤساء السابقين للمكسيك وكولومبيا والبرازيل وسويسرا وغيرهم، والتي قد نشرت من قبل لجنة "تحالف سياسة المخدرات" والتي مقرها في نيويورك نهار الخميس 19 نيسان/أبريل في وقت مبكر من الدورة الاستثنائية للأمم المتحدة.

 واعتبر إيثان نادلمان، المدير التنفيذي للتحالف، انه قد زاد عدد الأشخاص المتعاطفين مع النهج التقدمية والبديلة في العقدين الاخيرين، منذ آخر دورة استثنائية للأمم المتحدة بشأن السياسات الدولية للمخدرات.

وقال "الناس معنا، وأعتقد أن هذه الرسالة العامة قد وفرت قوة دفع".

وتقول الرسالة "أنه لعقود من الزمن، ركزت الحكومات الموارد على قمع تعاطي المخدرات مما أدى إلى سجن الملايين من الناس، ومعظمهم من الأقليات الفقيرة والعرقية".

الموقعون على الرسالة دعوا إلى اعتبار استخدام المخدرات قضية صحية، مع التركيز على "الحد من المخاطر"، بما في ذلك تمويل العلاج من المخدرات، وعلاج هؤلاء الذين اصيبوا بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والتهاب الكبد عن طريق استخدام المخدرات.

واضافت الرسالة ان "نظام مكافحة المخدرات الذي ظهر خلال القرن الماضي أثبت فشله الذريع في مقاربة الصحة العالمية، والأمن وحقوق الإنسان". "وخلقت سوقا غير شرعياً، الأمر الذي أغنى المنظمات الإجرامية والحكومات فاسدة، وأثار العنف، تشويه الأسواق الاقتصادية، وقوّض القيم الأخلاقية الأساسية".

 من جهتها، رأت السيدة إيلونا زابو دي كارفاليو، منسقة اللجنة في ريو دي جانيرو أنه يجب أن يكون التركيز على السياسات البديلة بما في ذلك تجريم استخدام المخدرات، إلغاء عقوبة الإعدام على الجرائم المتعلقة بالمخدرات والتركيز على العلاج.

وفي كلمة ألقاها الشهر الماضي المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات يوري فيدوتوف حول الاستعدادات لقمة الامم المتحدة، دعى لاعتماد مناهج جديدة لتلقي العلاج والخدمات الصحية للقضايا ذات الصلة بالمخدرات، فيروس نقص المناعة البشرية، والتهاب الكبد، والجرعات الزائدة.

SUBSCRIBE TO OUR NEWSLETTER