حول إينكاس

مركز الموارد والتدريب التابع للمركز الوطني الإيراني لدراسات الإدمان (إينكاس)

بدأ المركز الوطني الإيراني لدراسات الإدمان عام 2004 من خلال ترخيص اتفاقية مبدئيّة من وزارة الصحة والثقافة الطبيّة كمعهد بحوث ضمن جامعة طهران للعلوم الطبيّة. وقد تمّ في هذا المركز إجراء أوّل دراسات سريريّة في إيران على العلاج المضاد للأفيونيات بالمداومة ضدّ الاعتماد على الأفيونيّات. وكان الدواء الذي دُرس أوّلاً الميثادون؛ تبعته دراسات على البوبرينورفين وصبغة الأفيون. وقد اعتمد إينكاس إلى الآن 105 مشاريع بحوث أدّت إلى نشر حوالى 200 ورقة علميّة في مجلات علميّة.

ما يميّز إينكاس أنّ عمليّاته غير محصورة بالبحوث. فهو يصمّم ويطبّق دورات تدريبيّة تعتمد على أدلة من أجل استكمال مشاريع بحوثه المطبّقة. وقد عُقدت أوّل دورة تدريبيّة على الإطلاق في إيران حول العلاج البديل بواسطة الميثادون في إينكاس عام 2005. ومنذ ذلك الوقت، عُقد في إينكاس حوالى 77 دورة تدريبيّة بمشاركة أكثر من 2500 طبيب. ويستلم الأطباء المتخرّجون شهادات تسمح لهم بفتح عيادات للعلاج البديل بواسطة الميثادون. بهذه الطريقة، لعب إينكاس دورًا أساسيًّا في تطوير شبكة وطنيّة لعلاج الإدمان وعيادات حدّ من مخاطر استخدام المخدّرات تتجاوز أعدادها 3370 عيادة الآن.

تشمل الوظائف المهمة الأخرى لمركز إينكاس تصميم دورات لشكل العلاج النفسي وإجراءها لعلاج الاعتماد على المنبّهات بالإضافة إلى دورات تثقيفيّة أخرى عديدة في علاج استخدام/الاعتماد على المخدّرات وآثارها واعتلالاتها المرافقة. ويحضر هذه الدورات أطباء وأطباء نفسانيّين ومحترفي علاج آخرين في القطاعين العام والخاص بما في ذلك الموظفين في جامعات العلوم الطبيّة المتعدّدة ومنظمة السجون.

بدعم من المكتب الإقليمي لشرق المتوسط التابع لمنظمة الصحة العالميّة والمقرّ الرئيسي لمكافحة المخدّرات ووزارة الصحة والثقافة الطبيّة، وسّع إينكاس مهمّته الآن إلى ما وراء الأراضي الإيرانيّة؛ فمنذ العام 2007، أصبح ناشطًا في البلدان المجاورة مثل أفغانستان وباكستان، ممّا جعله مركز معارف إقليميًّا لشبكة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للحدّ من مخاطر استخدام المخدّرات (مينارة).

منذ العام 2007، روّج المركز لتطوير برامج الحدّ من مخاطر استخدام المخدّرات (لا سيّما العلاج المضاد للأفيونيّات بالمداومة) على المستوى الإقليمي من خلال عقد سبع ورش عمل دوليّة لمشاركين من بلدان مجاورة، وتنظيم زيارات دراسيّة لبرامج الحدّ من مخاطر استخدام المخدّرات الإيرانيّة للسلطات والمسؤولين في هذه البلدان، وإرسال فرق من الاختصاصيّين الإيرانيّين لإجراء مهمّات تدريب ومناصرة في أفغانستان وباكستان.

أدّى نجاح هذه الجهود إلى استمرار نشاطات مركز المعارف-إينكاس كجزء من مشروع مدّته خمس سنوات يشمل عدّة بلدان (2012-2016) تابع لشبكة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للحدّ من مخاطر استخدام المخدّرات (مينارة) مع الصندوق العالمي. ويواجه تطوير تدخلات إضافيّة تعتمد على أدلة لتقليص المخاطر المرتبطة بالمخدّرات مثل العلاجات المضادة للأفيونيّات في البلدان الإقليميّة بعض العوائق، وهو وضع نأمل أن يتحسّن قريبًا نتيجة لاستمرار هذه الجهود. وقد تمّ الاعتراف بمبادرات إينكاس لرعاية بيئة محفّزة لسياسات وبرامج الحدّ من مخاطر استخدام المخدّرات كـ "أفضل ممارسة" في إيران في تقرير تقدّم الاستجابة للإيدز العالمي 2012.