هبة من شبكة مينارة لصالح وزارة الصحة العامة في لبنان

Transfer

هبة من شبكة مينارة لصالح وزارة الصحة العامة في لبنان

 

في ظل الازمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان، يعاني القطاع الصحي من أزمة استشفائية ودوائية لم يسلم منها الاشخاص الذين يستخدمون العلاج البديل من المخدرات “OST” والذي (يُستخدم للعلاج من الإدمان على المواد الأفيونية) مثل Buprenorphine الذي يساعد من يستخدمه على الانخراط الاجتماعي والمهني في المجتمع.

يعتبر العلاج ببدائل الأفيونيات علاجاً للإدمان على المخدر، وهو يقلل من أرجحية الانتكاسة والعودة إلى الحقن، وبالتالي يعتبر إستراتيجية فعالة للوقاية من فيروس نقص المناعة البشري.

 بعد ان بات صعبا الاستحصال على الادوية، سيما بعد رفع الدعم، وبعد ان باتت الشركات المستوردة لهذه الادوية عاجزة عن تأمينها بسبب توقف مصرف لبنان عن فتح اعتمادات جديدة ودفع مستحقات الشركات المستوردة، الأمر الذي عرّض حياة اكثر من الف مريض للخطر حيث ان هناك نحو 1200 شخص مسجلين ضمن برنامج العلاج بالبدائل لمستخدمي المواد الأفيونية في وزارة الصحة ودفع بالبعض الآخر الى العودة لاستخدام الهيروين للتخفيف من الآلام والعوارض الانسحابية.

بعد ان وصلت معاناة هؤلاء الاشخاص الى اقصى حد (فمن تأثيرات الانقطاع المفاجئ للمرضى عن العلاج البديل الوفاة بجرعات زائدة بسبب العوارض الانسحابية)، وبعد أن قامت الحكومة برفع جزئي عن دعم العلاج، سارعت الجمعيات على إيجاد حلول بديلة فقد قامت الجمعيات بإصدار بيان موقف لحث الحكومة ومصرف لبنان على فتح الاعتمادات لتأمين الدواء المطلوب، وايجاد حلول طويلة الامد لضمان عدم انقطاع هذا العلاج، بالاضافة الى نداء دولي لتأمين الهبات ولتأمين مبلغاً من المال للشركة المستوردة لشراء هذه الادوية.

ضمن هذا الاطار تمكنت جمعية سكون من تأمين تمويل للشركة المستوردة حيث تمكنت من شراء كمية بسيطة تكفي لمدة شهر واحد وتم وضعها في الصيدلية المركزية، وتوزيعها على المراكز المعتمدة من قبل الوزارة.

كما وتمكنت شبكة الشرق الاوسط وشمال افريقيا للحد من مخاطر استخدام المخدرات(مينارة) بالتنسيق مع وزارة الصحة من تأمين هبة دوائية 6496 علبة إسبرانور (نوع من Buprenorphine) قيمتها حوالي نصف مليون دولار من شركة إثي فارم Ethy Pharm بواسطة الجمعية الدولية للحد من المخاطر (HRI) تكفي لمدة 6 اشهر.

وبالرغم من كافة الجهود التي تقوم بها الوزارة والجمعيات ما زلنا في دائرة الخطر، حيث لا يوجد أي تأكيد لتأمين هذه الادوية للمرحلة القادمة.

من جهته أكد المدير التنفيذي لشبكة مينارة اننا نعمل بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني في لبنان لاجل دعم الاشخاص الذين يستخدمون المخدرات للاستمرار في هذا العلاج، بالاضافة الى الدعم والتعاون مع الجهات المعنية في الوزارة لمصلحة هؤلاء الاشخاص لتأمين أدنى حقوقهم الصحية التي تتجلى في توفير ما يحتاجون إليه من أدوية لعلاجهم.